facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss

الصحة تسجل 17 إصابة بالكبد الوبائي في عجلون

Monday ٦\٠٨\٢٠١٨

منظر عام من عجلون

 الاصلاح نيوز-

أكدت وزارة الصحة سلامة وصلاحية مياه الشبكات في بلدة حلاوة بمحافظة عجلون للشرب، إثر تسجيل إصابات في البلدة بالتهاب الكبد الوبائي (أ).

وقالت الوزارة في بيان اليوم الاثنين، انها أجرت استقصاء مشتركا بين مديرية الامراض السارية ومديرية الشؤون الصحية في محافظة عجلون لحالات التهاب الكبد الوبائي التي لوحظ ازديادها خلال الأسابيع الثلاثة الأخيرة بتسجيل 17 إصابه .

واضافت ان الاستقصاء بين ان غالبية المصابين دون سن العاشرة من العمر وأن معظم المنازل التي ظهرت إصابات فيها تستخدم مياه ابار تجميع الامطار للشرب وتحضير الطعام.

واشارت الوزارة الى مواصلة الرصد النشط للحالات في المركز الصحي بالبلده وعلاجها والتحويل الى المستشفى اذا كانت الحالة تستدعي ذلك .

وبينت ان مديرية الشؤون الصحية ستقوم بالتعاون مع البلدية والجمعيات بحملة توعوية حول اسباب المرض وطرق انتقاله وسبل الوقاية منه ولا سيما بأستخدام مياه الشرب والطهي وتحضير الطعام من مصادرها الآمنة وعدم استعمال مناشف المصاب والاطباق والملاعق التي يستعملها.

إلى ذلك ، نفت شركة مياة اليرموك أن يكون لمياه الشرب دور في الإصابة بالكبد الوبائي في بلدة حلاوة بمحافظة عجلون.

وأشار الناطق الاعلامي في الشركة معتز عبيدات، انه تم التواصل مع مدير صحة محافظة عجلون من قبل مختبرات شركة مياه اليرموك وتبين أن الحالات هي حالات تراكمية من شهر 4 واخر ثلاث اسابيع 17 حالة جميعها تتغذى من مياه تجميع الأمطار وهم أقارب وانتقلت بالعدوى الشخصية كونهم أقارب وانسباء وليست من المصدر.

واضاف أن النتائج الفيزيائية والكيميائية والجرثومية وفائض الكلورين يشير الى سلامة المياه واندراجها ضمن المواصفات الاردنية لمياه الشرب وتخلوا من اي مؤشرات التلوث.

واوضح ان مصادر المياه والشبكات في الشركة تخضع لبرنامج رقابي دوري وشهري متابع من قبل مختبرات الشركة ومختبرات سلطة المياه المركز ومختبرات وزارة الصحة.

ونوه ان منطقة حلاوه مصادر التغذية لها هي جوفية محمية تضخ من باطن الارض واعماقها تزيد عن ٣٠٠ م بالاظافة الى انها تخضع لبرنامج رقابي وشهري.

وكان فريق استقصائي من وزارة الصحة كشف عن حالات اشتباه بالإصابة بالكبد الوبائي في بلدة حلاوة بمحافظة عجلون.

وأكد مدير صحة المحافظة الدكتور تيسير عناب تشخيص عدد من الإصابات في أوقات سابقة، مؤكدا أنه لا يمكن حتى الآن تحديد الأعداد المصابة، إلا بعد إحراء الفحوصات من قبل الفريق لعدد من الحالات المشتبه بإصابتها.

أضف تعليقك