facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss

الإندبندنت: ما الذي عثرت عليه القوات الأمريكية في رف كتب أسامة بن لادن؟

Wednesday ٢٨\٠٢\٢٠١٨

غطاس أميركي يزعم تحديد موقع جثة بن لادن الاصلاح نيوز-

نشرت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية تقريراً للكاتب “أليكس جونسون” كشف فيه عن الكتب التي كان يقرأها زعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن ووجدتها القوات الأمريكية في منزله في باكستان.

 

وتالياً نص التقرير الذي ترجمته “شرق وغرب”:

أخبرنا الروائي والتر موسلي: “إذا أردت معرفة طبيعة أي شخص، أنظر إلى الكتب الموجودة على رفوف مكتبته”. ولكن للأسف معظم الكتب المذكورة في هذا العامود لم تعد تُطبَع في يومنا هذا ولا يوجد لها نسخ ورقية جديدة، ولكن لحسن حظنا يوجد مكاتب تحتفظ بنسخ مستعملة لمعظم هذه الكتب، وكذلك يمكن إيجاد نسخ إلكترونية مجانية عبر أرشيف الإنترنت ومشروع “غوتنبرغ” (مشروع تطوعي يهدف إلى تحويل وتخزين ونشر الأعمال الثقافية بشكل رقمي). سوف نبدأ رحلتنا مع …

رفوف كتب بن لادن:

كتيب للقانون الدولي، لـ”أنتوني أوست”

الإسلام المدني الديمقراطي: الشركاء، والموارد، والاستراتيجيات، لـ”شيريل بينارد”

قتل الأمل: الجيش الأمريكي وتدخلات المخابرات المركزية منذ الحرب العالمية الثانية، لـ”ويليام بلوم”.

الدول المارقة: دليل القوة العظمى الوحيدة، لـ”يليام بلوم”.

الأوهام اللازمة: التحكم الفكري في المجتمعات الديمقراطية، لـ”نعوم تشومسكي”.

تحصين باكستان: دور مساعدات الأمن الداخلي، لـ”سي كريستين فاير” و”وبيتر تشوك” (المقدمة فقط).

الهيمنة أو البقاء: سعي أمريكا إلى الهيمنة العالمية، لـ”نعوم تشومسكي”.

الحرب الأمريكية على الإرهاب، لـ”ميشيل شوسودوفسكي”

المتآمرون.. التسلل الهرمي: جمعية الـ 300، لـ”جون كولمان”

الأديان السياسية الجديدة، أو تحليل الإرهاب الحديث، لـ”باري كوبر”

عصابات الدفاع الجوي: مدفعية مضادة للطائرات وتقنيات قوات حرب العصابات، لـ “جيمس كرابتري”

نيو بيرل هاربور: أسئلة مزعجة لإدارة بوش و 11 سبتمبر، لـ”ديفيد راي جريفين”

المسيحية، والإسلام في إسبانيا 756-1031 قبل الميلاد، لـ”سي آر هينس”

سرّ تعاليم جميع العصور، لـ”مانلي هول”

صندوق الانتخابات الأسود، وعبث الاقتراع في القرن الواحد والعشرين، لـ”بيف هاريس”

الولايات المتحدة وفيتنام 1787- 1941، لـ”روبرت هوبكنز ميلر”

دليل موجز لفهم الإسلام، لـ”آي إيه إبراهيم”

نظرية العلاقات الدولية، ومنطقة آسيا، لـ”جون اكنبيري” و”مايكل ماستانانو”.

صعود وسقوط القوى العظمى، لـ”بول كينيدي”

السعي وراء ملذات الله، لـ”عاصم عبد الماجد”، “عصام مسعود الدين”، والدكتور ناحاح إبراهيم

سبايك 2030، لـ”كولين ميسون”

الأخطاء الاستراتيجية الأمريكية، لـ”ويلارد ماتياس”

أسرار البنك الفيدرالي، لـ”يوستاس مولينز”

الأعمال الغير منجزة، الوجود العسكري الأمريكي في الخارج في القرن الواحد والعشرين، لـ”مايكل أوهانلون”

اعترافات قاتل الاقتصادي، لـ”جون بيركنز”

أفضل ما يمكن أن يشتريه المال الديمقراطي، لـ”جريج بالاست”

التجاوز للحرب العالمية باستخدام الإرهاب، لـ”جيفري ريكورد”

استراتيجيات وسائل الإعلام الإلكتروني لتنظيم القاعدة من أبي رويتر إلى إرهابي 007، لـ”حنا روجان”

الخطوة الجريئة للعبور، لـ “مايكل روبيرت”

الغطرسة الإمبريالية، لـ”مايكل شوير”

التحقق من طموح إيران النووي، لـ”هنري سوكولسكي” و”باتريك كلوسون”

الآخذ الأمريكي 1-2-3، لـ”ريتشارد سبراج”

دروب الدم للمتنورين، لـ”فريتز سبرينجمير”

أفضل ما يستطيع شراءه مال العدو، لـ”أنتوني سوتون”

تاريخ أكسفورد للحرب الحديثة، لـ”تشارلز تاونسند

حروب أوباما لـ”بوب وودوارد”

مشروع “MKULTRA” برنامج المخابرات الأمريكية في البحث عن تعديل السلوك، وجلسة الاستماع المشتركة أمام اللجنة المختارة للمخابرات، واللجنة الفرعية المعنية بالصحة، والبحث العلمي، ولجنة الموارد البشرية، ومجلس الشيوخ، والكونجرس. المؤتمر الخامس والتسعون، الدورة الأولى، 3 أغسطس / آب 1977. الولايات المتحدة. الكونجرس. مجلس الشيوخ.

عندما داهمت القوات البحرية الأمريكية مدينة أبوت آباد في الباكستان عام 2011 لم تجد أسامة بن لادن فحسب، وإنما وجدت أيضاً مجموعة الكتب التي احتفظ بها، حللت الحكومة الأمريكية هذه الكتب ومن ثم نشرتها تدريجياً للعامة تحت مسمى “رفوف كتب بن لادن”، وقائمة الكتب المذكورة أعلاه هي الكتب المكتوبة باللغة الإنجليزية التي وجدت في منزله، وجميعها متوفرة بصيغة الكترونية.

جميع تلك الكتب كانت عميقة وتتناول مواضيع خطيرة، لم يهتم زعيم القاعدة بالمواضيع الترفيهية مثل ارتداء “بيرتي وستر” للجوارب الأرجوانية المثيرة للجدل بل فَضَّل قراءة الكتب التي ألفها نقاد رفيعي المستوى للحكومة الأمريكية مثل “نعوم تشومسكي” و”جريج بالاست”. وكان معظم تركيزه على المواضيع السياسية الخطيرة والقانون ونظريات المؤامرة، ومن بين تلك الكتب وجدوا سجلات للأنشطة الحالية للمتنورين (وهم تنظيم المؤامرة حيث ناضل التنظيم من أجل حرية التعبير ضد التسلط والتحيز وكان الهدف الرئيسي سيادة الشعب وإقامة مجتمع عقلاني من خلال التنوير وحسن الأخلاق)، وسجلات عن السيطرة على الولايات الأمريكية بواسطة عصابات مجهولة مثل مجموعة سلطة القوة ومجموعة النخبة من الماليين ومجموعة 300 عائلة مختارة، ووجدوا سجلات تفيد بأن أحداث 11 سبتمبر كانت مُنظمة من قِبَل الحكومة الأمريكية أو على الأقل سمحت بحدوث ذلك، ومن المثير للاهتمام أن مايكل شوير مؤلف كتال هبريريس الإمبراطوري (الكتاب موجود ضمن القائمة أعلاه) كان قائداً لإحدى وحدات وكالة الاستخبارات الأمريكية التي كانت تلاحق بن لادن. واحتوت رفوفه على عشرات التقارير والأبحاث عن القاعدة وغيرها من المجموعات الشبيهة، مثل تقرير لجنة 11 سبتمبر، حيث كان يوضح الرواية الرسمية للهجمات الإرهابية. ولم تقدم السلطات الأمريكية أي تفاصيل دقيقة عن مكان تواجد الكتب داخل مسكنه أو عن كومة الكتب التي كانت موجودة بجانب سريره (أي الكتب التي كان يقرأها ولم ينهيها).

القائمة الثانية من الكتب هي الكتب التي قرأها بن لادن ولكن وفقاً لتصريح الحكومة الأمريكية قد قرأها أشخاص آخرون في المجمع، كانت هذه المجموعة أكثر انتقائيتاً حيث شملت على “دليل جرابلر للتغذية الرياضية بواسطة جون بيراردي ومايكل فري” و”كتاب غينيس للأرقام القياسية لعام 2008 (نسخة الأطفال)” وكتاب “هل هذا هو القلب الذي تريده؟ (دليل لمنع الانتحار)” ودليل لعبة الفيديو “ديلتا فورس: اكستريم 2، أول شخص يطلق النار”. ووجِد أيضاً بعض قواميس عربي/إنجليزي وكذلك وجدو مجلة بوبيولار ساينس إصدار كانون الأول 2010 تحت عنوان “أفضل الابتكارات في هذه العام”.

شرق وغرب اللندني

أضف تعليقك