facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss

المجالي: انجاز المخابرات تستحق عليه كل الدعم

الثلاثاء ٩\٠١\٢٠١٨

23 الاصلاح نيوز-

أكد العضو المؤسس لحزب الجبهة الأردنية الموحدة أمجد المجالي أن الوطن بحاجة إلى كل القوى الوطنية متكافلة متضامنة متلاحمة، وبالتعاون مع الأجهزة الوطنية لمواجهة المخططات الارهابية، والحفاظ على الأردن واحة امن واستقرار لا تزعزعه رياح الفوضى العارمة التي تجتاح الإقليم.

 

وقال المجالي في بيان له اليوم الثلاثاء إن ما قامت به اجهزة المخابرات ما هو إلا إنجاز كبير يستحقون عليه كل الدعم والتقدير إيمانا من قناعتنا المشتركة بقدسية الوطن، وعظمة شعبه، وشرعية نظامه.

وتاليا نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

تلقينا بكل الارتياح والاعتزاز نبأ العملية النوعية في إحباط المخطط الإرهابي الذي كان يسعى إلى نشر نيران الفوضى والحقد والدمار في داخل وطننا بغرض هدم كل الإنجازات التي حققها هذا الوطن الكبير بشعبه وقيادته عبر تاريخه المجيد.

إن ما سعت إلية هذه الفئة الضالة، التي ضنت ان الانتحار جهادا، وأن قتل الأبرياء يقربهم من الله، وأن الإفساد في الأرض تقوى وورع، وهم لا يعلموا أن نقض الكعبة حجرا حجرا اهون عند الله من سفك دم الإنسان، وقتل الناس الأبرياء، فهذا ظلم ما بعده ظلم تتبرأ منه كل الشرائع السماوية والأنفس السوية، ويلعن فاعله.

وفي نفس السياق فإن ما حاولوا ان يقوموا به من انتهاك لكل القيم الإنسانية يجب أن يشدنا أكثر وأكثر إلى الوطن…

ومن هنا فإن الواجب يفرض علينا أن نلفت نظر الجميع وخاصة في ظل الانفلات في الجوار الى أن الوطن بحاجة إلى كل القوى الوطنية متكافلة متضامنة متلاحمة، وبالتعاون مع الأجهزة الوطنية لمواجهة هذه المخططات، والحفاظ على الأردن واحة امن واستقرار لا تزعزعه رياح الفوضى العارمة التي تجتاح الإقليم.

وفي نفس الوقت، وانطلاقا من مبدأ اعتمدناه كحزب جبهة أردنية موحدة في نقد الاختلالات وتعظيم الإنجازات، فنحن نعتبر ما قامت به مؤسسة المخابرات من تصدي لهذه المؤامرة التي تتقاطع مع المؤامرات الدولية في إطار مشروع السايكس بيكو الجديد الذي يستهدف فكفكة دول الإقليم العربية، ما هو إلا إنجاز كبير يستحقون عليه كل الدعم والتقدير إيمانا من قناعتنا المشتركة بقدسية الوطن، وعظمة شعبه، وشرعية نظامه. مع التذكير أيضا ان القوى الأمنية لوحدها هي ركن من أركان الأمن الوطني، وأن هنالك أركان أساسية أخرى لا بد من إيلائها أهمية خاصة والتي تتمثل بالأمن السياسي والأمن الاجتماعي والأمن الاقتصادي وحتى يكتمل أمن البلاد الشامل فلا بد من إجراء إصلاحات شاملة تغلق فيها جميع المنافذ التي تستخدم للتسلل لإيذاء هذا الوطن.

حمى الله الأردن من كيد الكائدين

العضو المؤسس لحزب الجبهة الأردنية الموحدة

أمجد المجالي

أضف تعليقك