facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
تصفيات مونديال 2018

كابوس الغياب عن النهائيات يحيط بالأرجنتين بعد تعثر جديد

الخميس ٧\٠٩\٢٠١٧

453 الاصلاح نيوز-

قال المدير الفني لمنتخب الأرجنتين لكرة القدم، خورخي سامباولي، إن وضع راقصي التانغو أصبح أكثر تعقيدا في تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018 بعد تعادلهم أمام فنزويلا المتذيلة بهدف لكل منهما.

وفي تصريحات أدلى بها خلال مؤتمر صحفي عقب المباراة التي أقيمت أول من أمس الأربعاء، أشار سامباولي “الآن نحن في وضع أكثر تعقيدا، كنا نأمل خلال المباراتين الماضيتين أن نصعد للمراكز المؤهلة للمونديال (أول أربعة مراكز)”.

وكانت الأرجنتين قد تعادلت الخميس الماضي أمام أوروغواي بلا أهداف، بينما تعادلت أمام فنزويلا بهدف لكل منهما، ليظل راقصو التانغو في المركز الخامس برصيد 24 نقطة.

وأقر سامباولي “لقد أهدرنا فرصة مهمة للغاية للتأهل لأننا كنا متحمسين بشدة، ولكن هذه هي كرة القدم وهذه الأشياء يمكن أن تحدث”.

ويرى المدرب أن المهاجم ليونيل ميسي تفوق على باقي زملائه خلال لقاء أول من أمس، مبينا أنه “من المقلق أن يكون لدينا لاعب قيم للغاية بهذا الشكل ولا يمكننا أن نمده بالدعم”.

وأبرز سامباولي أهمية خوض المباريات المتبقية بشكل احترافي وقوة وثقة في قدرات الأرجنتين، مبينا “كان يجب أن نفوز بفارق ثلاثة أهداف ولكننا افتقدنا لعنصر الحسم”.

وحول مواجهة بيرو في الجولة المقبلة من التصفيات، قال المدرب الأرجنتيني إنهم أقرب للتأهل للمونديال لذا سيسعون لتحقيق الفوز باللقاء.

من ناحيته، قال المدير الفني لمنتخب فنزويلا، رفاييل دوداميل، إن منتخب الأرجنتين يضم مواهب كبيرة ولكنه أعرب عن ثقته في الوقت نفسه في تأهلهم إلى كأس العالم.

وأشار دوداميل “الأرجنتينيون موهوبون للغاية.. لكنهم يعيشون فترة صعبة. هم ليسوا معتادين على معايشة هذه الأوقات، ونحن قمنا باستغلال هذا الأمر”.

وأضاف “لم نعتد على مشاهدة الأرجنتين في هذ المركز قبل جولتين من انتهاء التصفيات.. لكنني واثق من أنها ستتأهل للمونديال. فلديها الموهبة والعظمة”.

ويرى دوداميل أن النقطة التي حصدتها فنزويلا أمام الأرجنتين تساهم في زيادة الثقة في نفسها والعمل الذي تقوم به، ولكنه أشار في الوقت نفسه إلى أنه لم يعجبه اللعب بطريقة دفاعية أمام الأرجنتين.

كما أشار “هذه ليست كرة القدم التي تعجبني، ولكنني أتفهم أنها تصفيات ولكي نتألق يجب أن ندرك كيف نلعب ونسيطر ونقوم بهجمات مرتدة”.

أوروغواي راضية

من ناحية ثانية، أعرب المدير الفني لمنتخب أوروغواي، أوسكار واشنطن تاباريز، عن رضاه إزاء فوز فريقه خارج أرضه على باراغواي 1-2، مبرزا أن “السيليستي” عاد “بدون صخب” للمركز الثاني في ترتيب التصفيات برصيد 27 نقطة.

وقال تاباريز في مؤتمر صحفي عقب انتهاء اللقاء، إن “الوصول للمركز الثاني في التصفيات مع تبقي مباراتين مصدر جديد للشعور بالرضا. رضا لكن دون صخب”.

وأعرب مدرب أوروغواي عن اطمئنانه للعمل الذي قدمه لاعبيه عقب سلسلة النتائج السيئة التي شهدها خلال الجولات الأربع الأخيرة.

وأبرز تاباريز الدور الذي قام به فيدريكو فالفيردي (18 عاما) الذي افتتح التسجيل للسيليستي (76) من تسديدة رائعة بعيدة خارج المنطقة، وقال “أعرفه منذ أن كان عمره 13 عاما. لقد تابعت تطوره، كان مختلفا للغاية عن ما هو عليه الآن”.

وأضاف أن “المدربين لاحظوا أنه يتمتع بأشياء لا يحظى بها كل اللاعبين”.

وعلى الرغم من المركز الجيد الذي تحتله أوروغواي في ترتيب التصفيات، أشار تاباريز إلى أن مباراة الفريق القادمة أمام فنزويلا أوائل تشرين الأول (أكتوبر) المقبل ستكون معقدة، مذكرا بالتعادل الذي اقتنصه منتخب “البينوتينتو” أمام الأرجنتين 1-1 الليلة قبل الماضية.

تعادل عادل بين البرازيل وكولومبيا

إلى ذلك، اعتبر المدير الفني لمنتخب البرازيل، تيتي، أن تعادل منتخبه أمام كولومبيا بهدف لمثله، كان عادلا وأشاد بأداء منافسه مشيرا إلى أنه إذا كان سيكون هناك فائز فكان يجب أن يكون البرازيل.

وفي تصريحات عقب مباراة الليلة قبل الماضية، قال تيتي “نتيجة التعادل كانت عادلة لأنه إذا كان سيكون هناك فائز، فكان يجب أن يكون البرازيل للفرص التي خلقتها. لكنني أعود لأشيد بالأداء الفني الكبير الذي قدموه” في إشارة للاعبي كولومبيا.

وسلط الضوء على أداء كولومبيا تحت إمرة المدرب خوسيه نيستور بيكرمان مشيرا إلى أنه “فريق يهاجم جيدا جدا ولديه حلول دفاعية موزعة”.

من ناحية أخرى، شدد على عدم محاولة حصول أي من لاعبيه على بطاقة صفراء “للتملص من اللعب أمام بوليفيا. نلعب بشكل مخلص” نظرا لأن (لاعبي السامبا) ضمنوا بطاقة تأهلهم لمونديال روسيا الصيف المقبل.

وستحل البرازيل ضيفة على بوليفيا بالجولة الـ17 من التصفيات.

وبذلك التعادل، حصل كل فريق على نقطة بحيث أصبح لدى البرازيل 37 نقطة تحافظ بها على الصدارة حيث ضمنت قبل فترة التأهل، وخلفها في الوصافة أوروغواي (27 نقطة) ثم تليها كولومبيا التي رفعت رصيدها إلى 26 نقطة.

في الجهة المقابلة، أبرز المدير الفني لمنتخب كولومبيا، خوسيه بيكرمان، الدور الذي قام به راداميل فالكاو صاحب هدف التعادل أمام البرازيل.

وفي تصريحات للصحفيين، وصف المدرب فالكاو بأنه “قائد وظاهرة”، مبينا “كنا ننتظر ذلك. هو في حالة جيدة جدا، لقد افتقدناه في مباريات كثيرة، كثيرة جدا. أعتقد أننا عدنا لنحظى بقائد وبظاهرة ستساهم لنا بالكثير”.

كما يرى بيكرمان أن خاميس رودريغيز قدم مباراة إيجابية، وهو الذي عاد بعد أن تخطى الإصابة التي أبعدته عن الملاعب لمدة شهر. وأضاف “بالنسبة لي، فقد قدم خاميس مباراة كبيرة. لقد أعطى لنا ما نحتاجه وفقا لمستواه ومميزاته”. وأبرز المدرب أداء الجناحين سانتياغو أرياس وفرانك فابرا في مهام الهجوم أو الدفاع، رغم لعبهما في مواجهة نيمار وويليان نجمي البرازيل. -(إفي)

أضف تعليقك