facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss

ادارة السير.. شكاوى للتحقيق

الاثنين ١٩\٠٦\٢٠١٧
خلود خطاطبة

تسمع شكوى أحيانا من شخص بوجود مخالفات مرورية قيدت على مركبته في منطقة لم يصلها، وآخر وجد على سيارته مخالفة مرورية قبل أن يجمركها ويدخلها الى الاردن قبل عام ونصف العام، ورغم تأكدي من مثل هذه الشكاوى الا أنها قد تقع أحيانا موضع الشك عند أناس اخرين.

نشر أحدهم على منصة التواصل الاجتماعي «فيسبوك» قبل أيام، تعليقا يقول فيه أنه وجد مخالفة على سيارته أيضا قبل عام من شرائها وتسجيلها في قيود ادارة السير، وشخص آخر يؤكد حصوله على مخالفة قطع اشارة حمراء دون ان يوقفه أي شرطي أو تسجل كاميرا الحادثة، ومخالفة من هذا النوع تستوجب على الأقل ابلاغ مرتكبها بها.

طبعا مثل هذه الأخطاء تحدث في ادارة السير، ورغم شكاوى المواطنين الا أن أحدا لم يحرك ساكنا حتى الان بايجاد تفسير لظاهرة تقييد مخالفات سنوية على العباد في مناطق وأماكن لم يصلوها، حتى أضحى المواطن يخصص مبلغا مكافئا لقيمة الترخيص والتأمين ليضعه في ادراج تحصيل المخالفات.

بالطبع يصعب على المواطنين اثبات بعض التظلمات لادارة السير، فكيف يمكن أن تثبت للادارة عدم وجودك في منطقة وتاريخ محددين من العام، أمر يكاد يكون مستحيلا، فتضطر لدفع قيمة المخالفات المسجلة على مركبتك صاغرا، لكن ما يحث على التنبيه لهذا الامر هو انتشارها بشكل واسع ووجود شكاوى عديدة من المواطنين، وبالتالي فهي بحاجة الى دراسة وبحث من قبل الادارة.

قد يكون ما قيل سابقا ادعاءات «غير موثقة» بحق ادارة السير وتحتمل الجدل ويمكن ان تدخل في باب التحامل على العاملين في قطاع السير، الا ان ما سأسرده الان موثق ورغم انه حالة فردية الا انه يمكن من خلاله اثبات وجود أخطاء كبيرة وهي بحاجة للتصويب.

عند استفسار شخص عن قيمة المخالفات قبل البدء بعملية الترخيص وجد أمامه 12 مخالفة لا ضير فيها فهي مخالفات محقة تماما سواء سرعة أو غيرها، الا أن ما يدهشك بان 11 من هذه المخالفات مقيدة منذ عامي 2013 و2014 على المركبة، علما أن المركبة كان يجدد ترخيصها سنويا دون أي ذكر للمخالفات.

وللتأكيد على الأمر أيضا وصدق المعلومة، عند قيام الشخص بترخيص سيارته العام الماضي، تم تخفيض قيمة التأمين له لعدم وجود مخالفات عليه، ما يعني بان سجله لذلك العام وما قبله نظيف ولا يوجد عليه مخالفات مقيدة منذ سنوات سابقة، فما الذي يخرج هذه المخالفات فجأة.

لا يجب اهمال أي شكوى تتعلق بمخالفات السير، كونها مرتبطة بحقوق ومطالبات مالية تكون مرتفعة احيانا، ولا يجب ان تقبل ادارة السير الاستمرار في تشويه صورتها في الاحاديث الشعبية التي تتحدث عن وجود افراد من السير يقومون بتحويل مخالفات من شخص الى شخص، بل يجب ان تجري تحقيقا كاملا لتوضيح الصورة أمام الرأي العام وانهاء حالة عدم الثقة بين المواطن وشرطي السير.

أضف تعليقك