facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss

هل للوزن علاقة بإصابة الشخص بالصداع النصفي؟

السبت ١٥\٠٤\٢٠١٧

صداع الاصلاح نيوز-

يُصاب الكثيرون بالصداع المؤلم في إحدى مراحل الحياة، ولكن هل هناك صلة بين وزن الجسم والصداع النصفي؟.

يعتبر الصداع النصفي أحد الأنواع الشائعة من أوجاع الرأس التي تؤثر على الملايين من الناس في جميع أنحاء العالم. حيث وجد الباحثون تحليلاً جديداً للصلة بين مرض الصداع النصفي ومؤشر كتلة الجسم.

وبحسب مجلة “ميديكال نيوز توداي” الطبية، لا يعرف الباحثون تماما سبب حدوث الصداع النصفي، وعلى الرغم من وجود مجموعة واسعة من الأدوية المتاحة للتخفيف من أعراض الصداع النصفي، إلا أنه لا يزال العلاج المطلق بعيد المنال.

وينصح الأطباء ببعض التغييرات في نمط الحياة في محاولة لمنع أو تخفيف أعراض الصداع النصفي.

فعلى سبيل المثال، تناول وجبات الطعام في أوقات منتظمة والحصول على قسط كاف من النوم، وممارسة واستخدام تقنيات الاسترخاء.

ويوصي الأطباء أنه في حالة اُصيب مرضى السمنة المفرطة بالصداع النصفي، بأن يقوموا باعتماد نظام لفقدان الوزن للحد من أعراضه.

ووجدت الدراسة أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة كان لديهم خطر أعلى بنسبة 27 في المئة للإصابة بالصداع النصفي أكثر من أصحاب الوزن الطبيعي، كما وجدوا أن من يعانون من نقص الوزن أكثر عرضة بنسبة 13% للإصابة بالصداع النصفي مقارنة مع نظرائهم أصحاب الوزن الطبيعي.

بالإضافة إلى ذلك قال الدكتور “بي. لي بيترلين” من كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز، وزميل الأكاديمية الأمريكية لعلم الأعصاب، إن العمر والجنس هما متغيران رئيسان في العلاقة بين خطر الصداع النصفي ومؤشر كتلة الجسم.

ويضيف: “هذا أمر منطقي، لأن الخطر الذي ينطوي عليه السمنة وخطر الصداع النصفي يختلف بين النساء والرجال وبين الأصغر والأكبر سناً، فالإصابة بمرض السمنة وحدوث الصداع النصفي أكثر شيوعاً لدى النساء والشباب”.

ويشير إلى أن معدلات مخاطر الارتباط بين الصداع النصفي ومؤشر كتلة الجسم التي وجِدت، كانت معتدلة. ولكن للأسف عجز فريق البحث عن التوصل لسبب وجود علاقة بين مؤشر كتلة الجسم والصداع النصفي.

وفسر الدكتور بيترلين السبب المحتمل لذلك موضحاً أنه “قد يكون السبب هو عدم دقة البيانات الواردة من المشاركين بالدراسة ولذلك يلزم إجراء المزيد من الدراسات للتوصل للسبب الكامن وراء تلك العلاقة”.

أضف تعليقك