facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss

‘‘التنمية‘‘: 156 رضيعا فاقدا للسند الأسري بعامين

الثلاثاء ٧\٠٣\٢٠١٧

Capture

-الاصلاح نيوز

بلغ عدد الرضع الداخلين إلى مؤسسة الحسين الاجتماعية، من فئة فاقدي السند الاسري العام 2016، نحو 81 رضيعا، بينما كان دخلها 75 طفلا من ذات الفئة العام 2015، وفق الناطق باسم وزارة التنمية الاجتماعية الدكتور فواز الرطروط.
وقال الرطروط امس إن غالبية الأطفال الداخلين للمؤسسة “هم من فئة معروفي الأمهات، ومجهولي الآباء، فيما النسبة الأقل هي للأطفال مجهولي كلا الأبوين”.
ولفت الرطروط إلى تراجع في أعداد الرضع المتخلى عنهم، ففي حين كان المعدل 100 طفل سنويا، فقد انخفض العام الماضي إلى 81 طفلا.
وأكد الرطروط انه رغم العناية الفائقة، التي يتم توفيرها للأطفال في دور الرعاية، فان الدور “لا تعد بديلا عن الأسرة”، لافتا في هذا السياق إلى أن الأولوية تكون لتصويب أوضاع أسر الأطفال، لإعادة الطفل إلى أسرته “وفي حال استحال هذا الخيار يتم تحضين الأطفال إلى أسر بديلة، عبر برنامجي الاحتضان والاسر الراعية البديلة”.
وكان عدد الأطفال المدمجين في اسر بديلة بلغ العام الماضي نحو 70 طفلا، منهم 19 طفلا ضمن برنامج الاحتضان و51 ضمن الأسر الراعية البديلة؛ مقارنة بـ50 طفلا، استفادوا من برامج الاسر البديلة العام 2015.
وتسعى الوزارة لتوفير رعاية أسرية بديلة لأكبر عدد ممكن من الأطفال المحرومين منها.
ويبلغ إجمالي الأطفال المستفيدين من برنامج الاحتضان منذ تأسيسه في ستينيات القرن الماضي حتى اليوم نحو 1200 طفل، بينما استفاد من برنامج الأسر الراعية البديلة منذ بداية تأسيسه العام 2011 نحو 148 طفلا.
وتضع الوزارة شروطا محددة، يجب أن تنطبق على الأطفال لغاية تحضينهم، أهمها أن يكون الطفل غير معروف الأم والأب، وأن يمضي على وجوده في دار الرعاية ثلاثة شهور، حتى يجري التأكد من عدم مطالبة أسرته البيولوجية بحضانته.
أما برنامج الأسر الراعية البديلة، فينطبق على الفئات الاخرى من أطفال دور الرعاية، كالأطفال غير معروفي الأب، أو ضحايا التفكك الأسري.
يشار الى ان إجمالي الأطفال في دور الرعاية الاجتماعية من فاقدي سند الأسر يصل نحو 1000، يشكل فاقدو الهوية الوالدية نحو 47 %، بينما يشكل ضحايا التفكك الأسري 31 %.

أضف تعليقك