facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss

“فض فض”: دعوة للتعبير بحرية على ألواح بيضاء في الشوارع

Saturday ١٥\١٢\٢٠١٢
الاصلاح نيوز- “محاولة لكسر حاجز الخوف بين الناس والتعبير عن رأيهم بحرية لإيصال الفكرة للنخبويين وصناع القرار” أطلقت مجموعة من المتطوعين من مؤسسة “بناة الغد” مبادرة “فريدة” من نوعها في الأردن تحت شعار “فض فض”، وفق أحد المسؤولين في الحملة عبد الرحمن أبوحنانة. 
وعن المبادرة يقول أبو حنانة إن المجموعة، التي تتكون من 12 متطوعاً، استلهمت الفكرة “منذ الانتخابات الماضية في العام 2010″، حيث كانت عبارة عن حملة “رايح أنتخب”، التي أطلقت من أجل “توثيق الانتخابات ومعرفة الدافع للمواطنين للتوجه إلى صناديق الاقتراع”، لتأتي هذا العام مبادرة “فض فض”.
ويختزل أبو حنانة أهداف “فض فض” في “تشجيع المواطنين على التعبير عن آرائهم بكل حرية وصراحة في الاماكن العامة، وقياس وتوثيق رأي الشارع في المواضيع المطروحة خلال تلك الفترة الزمنية”، لتوصيل الفكرة المطلوبة من المبادرة لكل النخبويين وصناع القرار”، بالإضافة إلى “تقليل الفجوة مابين الفضاء الالكتروني والواقع وخلق حالة من التفاعل المشترك بينهما”.
ويعمل فريق “فض فض”، الذي يتكون من مجموعة من الشباب المتطوعين من طلبة وخريجي الجامعات، ضمن آلية عمل جديدة وخارجة عن المألوف وهي، كما يوضح أبوحنانة، بأن يتم الاجتماع وعقد نشاط مرة شهريا في إحدى المناطق المزدحمة بالمواطنين والمارة، ووضع ألواح بيضاء في شارع عام وفي كل مرة يتم طرح موضوع معين والإعلان عن المكان قبل النشاط بأسبوع تقريباً، وبعد الانتهاء من كتابة الآراء على الألواح يتم نقلها صفحات موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” و”فيسبوك”.
ويرى أبو حنانة أنه من خلال متابعة الشباب للأوضاع التي تمر فيها الأردن والمنطقة ككل فإن الشباب يشعرون بـ “الاستياء من أن صوتهم “غير مسموع ولا يصل لأصحاب القرار بما يكفل لهم تلبية رغباتهم وطلباتهم التي يسعون من خلالها لتنمية قدراتهم وحياتهم”، ويطمح الشباب إلى توصيل صوتهم “وألا يقتصر على الطبقة النخبوية التي قد لا تلامس متطلبات المجتمع”.
وتعمل “فض فض” على التنوع في طرح الأفكار والمواضيع التي يعلق عليها المواطنون القادمون إلى مكان الألواح البيضاء، حيث يقول أبو حنانة “طرحنا مواضيع كثيرة من ضمنها الانتخابات ورفع الأسعار والهوية والانتماء والحرية المسؤولة وغيرها الكثير”، إضافة إلى طرح قضايا تهم المحيط العربي، كما في التضامن مع غزة وكتابة المواطنين على الألواح البيضاء مشاعرهم حول ما يحدث في القطاع من أحداث.
وكانت “فض فض” نظمت أكثر من فعالية في عمان خاصة في شارع الرينبو ودوار باريس في اللويبدة وفي محافظة عجلون من خلال التعاون مع مركز الأميرة سمية في عجلون ومنطقة الأغوار، التي يرى فيها أبو حنانة أنها كانت حملة مميزة حيث “تفاعل المواطنون فيها بشكل كبير، وتحدثوا عن قضاياهم ومشاكلهم التي يعانون منها في مناطق الأغوار”، والتي يوجد فيها بعض المناطق التي تُعد من بؤر الفقر في الممكلة.
وحول الطريقة التي تتعامل معها الحملة في “تنقية” الأفكار المكتوبة على الألواح البيضاء، يقول ابو حنانة “من الصعب بمكان السيطرة على كتابة الناس على الألواح فنحن نترك لهم الحرية في الكتابة كما يشاؤون لتطبيق فكرة “فض فض” التي التزمت مع الجمهور بحرية التعبير”.
 إلا أن الفريق، وفق ابو حنانة، يعمل على انتقاء الأفضل منها والأقوى في توصيل الأفكار والمطالبات ووضعها على صفحة فيسبوك الخاصة بالحملة www.facebook\fadfed  او على موقع التويتر #fadfed.
وعن التغيرات التي حدثت في تغيير أسلوب الأشخاص في التعبير والكتابة ومدى الحرية، يقول أبو حنانة: ان هناك فرقا بين مستوى الحرية والتعبير في الكتابة بين المواطنين فقبل عامين كان المشاركون يتخوفون من الكتابة بطريقة جريئة ويمتنعون عن التصوير في حال قمنا بتصوير بعض اللقطات.
 أما الآن، فيؤكد أبو حنانة أن مستوى الكتابة التعليقات والجرأة في الطرح والانتقاد “زادت بشكل ملحوظ عن السابق”، وهذا “يعكس آثار التحول في الشعوب العربية في حق التعبير”.
وتنوي مجموعة “فض فض” خلال الفترة المقبلة عمل معرض شامل يحتوي على أهم ما تم تجميعه من أفكار وتعابير مكتوبة من المواطنين وأرشفتها بطريقة تحفظ ما يُكتب بشكل دائم، وسيتم خلال تلك الفترة دعوة بعض من أصحاب القرار والنخبويين للاطلاع على الآراء “علها تكون فرصة للتعرف على وجهة نظر المواطنين من عامة الشعب والعمل على الاستفادة منها في صنع القرار، بحسب أبو حنانة”.(الغد)

أضف تعليقك